اقتباسات ومقطتفات من كتاب لا تحزن


فإذا أردتَ أن تؤثِّر بكلامِك أو بشعْرِك ، فاحترقْ 
به أنت قَبْلُ ، وتأثَّرْ به وذقْه وتفاعلْ مَعَهُ
. وسوفَ ترى أنّك تُؤثّر في الناس

إذا أكلت خبزاَ شهياً اليوم فهل يضرك خبز الأمس الجاف الرديء ، أو خبز غد الغائب المنتظر

طبيب يداوي الناس وهو عليل

الحياة فن,وفن يتعلم,ولخير للانسان ان يجد في وضع الازهار والرياحين والحب في حياته,من ان يجد في تكديس المال في جيبه او في مصرفه.

لأهل السنه عند المصائب ثلاثة فنون :الصبر و الدعاء و انتظار الفرج

نقد الناس لك معناه انك فعلت ما يستحق الذكر، وانك فقتهم علما او فهما او مالا او منصبا او جاها

لو خُيرت بين مال كثير او منصب خطير, وبين نفس راضية باسمة,لاخترت الثانية

عمرك يوم واحد، فلا هو أمس الذي ذهب بخيره وشره ، ولا الغد الذي لم يأت إلي الآن

اذا جار الوزير وكاتباه

وقاضي الارض اجحففي القضاء

فويل ثم ويل ثم ويل

لقاضي الارض من قاضي السماء

إذا أصبحت فلا تنتظر المساء ..
اليوم فحسب ستعيش ..
فلا أمس الذى ذهب بخيره وشره ..
ولا الغد الذى لم يأت إلى الآن..
اليوم الذى أظلتك شمسه وأدركك نهاره هو يومك فحسب ..
عمرك يوم واحد ..
فاجعل فى خلدك العيش هذا اليوم وكأنك ولدت فيه وتموت فيه ..
حينها لا تتعثر حياتك بين هاجس الماضى وهمه وغمه ،
وبين توقع المستقبل وشبحه المخيف وزحفه المرعب ..
لليوم فقط اصرف تركيزك واهتمامك وإبداعك وكدك وجدك ..
فلهذا اليوم لابد أن تقدم صلاة خاشعة وتلاوة بتدبر واطلاعا بتأمل وذكرا بحضور واتزانا فى الأمور وحسنا فى خلق ورضا بالمقسوم واهتماما بالمظهر و اعتناء بالجسم ونفعا للآخرين .

إن الذي يعودُ للماضي ، كالذي يطحنُ الطحين وهو مطحونٌ أصلاً ، وكالذي ينشرُ نشارةُ الخشبِ . وقديماً قالوا لمن يبكي على الماضي : لا تخرج الأموات من قبورهم

دع غداّ حتي يأتيك

إذا رأيت الصحراء تمتدُّ وتمتدُّ ، فاعلم أنَّ وراءها رياضاً خضراء وارفةّ الظِّلالِ.
إذا رأيت الحِبْل يشتدُّ ويشتدُّ ، فاعلمْ أنه سوف يَنْقطُعِ .
مع الدمعةِ بسمةٌ ، ومع الخوفِ أمْنٌ ، ومع الفَزَعِ سكينةٌ .

لا تظنُّ أنه كان بوسعِك إيقافُ الجدار أن ينهار ، وحبْسُ الماءِ أنْ ينْسكِبُ ، ومَنْعُ الريحِ أن تهبُّ ، وحفظُ الزجاج أن ينكسر ، هذا ليس بصحيحٍ على رغمي ورغمك ، وسوف يقعُ المقدورُ ، وينْفُذُ القضاءُ ، ويحِلُّ المكتوبُ ﴿ فَمَن شَاء فَلْيُؤْمِن وَمَن شَاء فَلْيَكْفُرْ ﴾ .

شكونا الى احبابنا طول ليلنا
فقالوا لنا ما اقصر الليل عندنا
وذلك بان النوم يغشى عيونهم
يقينا ولا يغشى لنا النوم اعينا

فسلمَ وقتُك من الضياعٍ ، وعمرُك من الإهدارِ ، ولسانُك من الغيبةِ ، وقلبُك من القلقِ ، وأذنُك من الخنا ونفسُك من سوءِ الظنِ

المسجد سوق الآخرة ، والكتاب صديق العمِر ، والعمل أنيس في القبر ، والخَلق الحسن تاج
الشرف ، والكرم أجمل ثوب .

ان الله عند المنكسرة قلوبهم

إن مما يشرح الصدر: كثرة المعرفة وغزارة المادة العلمية واتساع الثقافة وعمق الفكر وبعد النظرة وأصالة الفهم والغوص على الدليل ومعرفة سر المسألة وإدراك مقاصد الأمور واكتشاف حقائق الأشياء

يقول أحد أدباء الغرب افعل ما هو صحيح، ثم أدر ظهرك لكل نقد سخيف

إن الناس لا ينظرون إلى الوراءِ ولا يلتفتون إلى الخلف ؛ لأنَّ الريح تتجه إلى الأماِم والماءُ
ينحدر إلى الأماِم ، والقافلُة تسير إلى الأماِم ، فلا تخالف سنة الحياة .

لليوم فقط سأعيشُ ؛ فيا ماضٍ ذهب وانتهى اغربْ كشمِسك ، فلن أبكي عليك ولن تراني أقفُ لأتذكرك لحظة ؛ لأنك تركتنا وهجرتنا وارتحلْت عنَّا ولن تعود إلينا أبد الآبدين . 
ويا مستقبلُ أنْت في عالمِ الغيبِ فلنْ أتعامل مع الأحلامِ ، ولن أبيع نفسي مع الأوهام ولن أتعجَّلَ ميلاد مفقودٍ ، لأنَّ غداً لا شيء ؛ لأنه لم يخلق ولأنه لم يكن مذكوراً.

إنَّ الانزواء في الغرفةِ الضيّقةِ مع الفراغِ القاتل طريقٌ ناجحٌ للانتحارِ ، وليستْ غرفتك هي العالمُ ، ولست أنت كلَّ الناسِ فَلِمَ الاستسلامُ أمام كتائبِ الأحزان ؟

تقول العرب إذاإشتد الحبل إنقطع

امرنا ان نستعيذ بالله من الحزن,فانه سحابه ثقيله وليل جاثم طويل, وعائق في طريق السائل الى معالي الامور

اسعد و اطمن و أبشر و تفاءل ولا تحزن

إن نقدهمُ السخيف ترجمةٌ محترمةٌ لك ، وبقدرِ وزنِك يكُون النقدُ الآثمُ المفتعلُ .

لا تغضب، فن الغضب يفسد المزاج و يغير الخلق و يسئ العشرة ، ويفسد المودة ،وبقطع الصلة

انسى الماضي بما فيه,فالاهتمام بما مضى وانتهى حمق وجنون

تذكُّرُ الماضي والتفاعلُ معه واستحضارُه ، والحزنُ لمآسيه حمقٌ وجنونٌ ، وقتلٌ للإرادةِ وتبديدٌ للحياةِ الحاضرةِ. إن ملفَّ الماضي عند العقلاء يُطْوَى ولا يُرْوى ، يُغْلَقُ عليه أبداً في زنزانةِ النسيانِ ، يُقيَّدُ بحبالٍ قوَّيةٍ في سجنِ الإهمالِ فلا يخرجُ أبداً ، ويُوْصَدُ عليه فلا يرى النورَ ؛ لأنه مضى وانتهى ، لا الحزنُ يعيدُهَ ، ولا الهمُّ يصلحهُ ، ولا الغمَّ يصحِّحُهُ ، لا الكدرُ يحييهِ ، لأنُه عدمٌ ، لا تعشْ في كابوس الماضي وتحت مظلةِ الفائتِ ، أنقذْ نفسك من شبحِ الماضي ، أتريدُ أن ترُدَّ النهر إلى مَصِبِّهِ ، والشمس إلى مطلعِها ، والطفل إلى بطن أمِّهِ ، واللبن إلى الثدي ، والدمعة إلى العينِ ، إنَّ تفاعلك مع الماضي ، وقلقك منهُ واحتراقك بنارهِ ، وانطراحك على أعتابهِ وضعٌ مأساويٌّ رهيبٌ مخيفٌ مفزعٌ .

الصفحة رقم 1 من 2 صفحة

اقتباسات من كتب